قصص قصيرة جدا

 

محمد رمضان الجبور الصورباهري


(1) تثاؤب:

جلس على سريره ، تثاءب ... .تثاءب....، مدّ ذراعيه كأخطبوط مريض، قلّب قنوات تلفازه بحثا عن مشهدٍ مثير ، دخّن علبة سجائره حتى آخرها ، عبثت يداه بكل الجرائد اليومية التي أمامه ، ثم استلقى على سريره وراح يتثاءب من جديد .

 

(2) فراغ:

ترصدني عيناك وأنا أقبع وراء ظلي المتآكل ، وحيدا أجتر ما تبقى من حكايتي، بكلمات تزحف من رئة خربة ، قد تلهب قلبك شوقاً ، ولكن لن تغيره، أقضم الحروفَ ، ألوكها ، لتصل إلى قلبك ناعمة طرية.
وحيداً أجتر عزلتي ، انحني لألتقط حصاةً أرمي بها ظلي المشوّه ، أو سيفا أقطع به المرّ من أيامي ، أو رمحاً أثقبُ به سماء كآبتي.

ولكن في كل مرة لا أجدُّ إلا فراغاً.

 

(3) أحلام ممنوعة:

أعصر جرأتي ، أمتص ما تبقى من أمل من أوان فارغة ، أسافر بحثا عن ليل سقطت نجومه في بئر عميقة، أتدثر ببرد الأيام المرة ، تصطك أسناني وتذوب فرائصي . أعلم أنني ما زلت ألوث دمك، وأسكن في وريدك المتكبر ، ولكن لا بد من المسير .

نمتطي قطار صمتنا ، تقترب يدك الحانية ، تنفض عن صدري غبار وتعب الأيام، وتذكرني بوجودك قربي.

أحزاني قطع من غيم متناثر ، تسافر...تسافر... ثم تهطل في قلب جديد .

كانت عيناي ترصد صوت الألم المتكون في عينيك ، وتسافر مبحرة في مجهول كنهك، تسبر أغوار زوايا عشقك الدفين وتتمنى .

ما أسعد القلب الذي يجد من يعتني به .

تستفيق الأحاسيس من غفلتها وشرودها ، تتعلق بساعة معلقة بخيط بال ، عقاربها تشير إلى اليأس والملل.

حبال قلق تطوق عنقي ، فأشعر بالاختناق ، وأحس بالعجز ... أصرخ , واستيقظ من حلم لا نهاية له .

آه كم انتظرت ردك ، وصدقت مقولتك وأنت تضغطين على الحروف لتخرج من مخارجها الصحيحة .( الأيام كفيلة بنا ، لن تتخلى عنا ).

ولكن أرها تدوسنا بأحذية ضخمة ، تسفّه أتفه الأحلام ، ومن قال لك إن من حقنا أن نحلم ...لا ...لا ... عليك أن تستيقظي قبل أن نتورط في حلم ممنوع .

أو انتظري الريح والأمطار ....انتظري قطارا يأتي من الجنوب ، ففي الجنوب تختبئ الحكايات.

 

(4) لوحات ليست للبيع:

عاد إلى بيته متأخرا ، متعبا ، نظر في زوايا غرفته الميتة ، حيث لا أولاد له يريح جثته عليهم ، ولا زوجة يثقل كاهلها بطلبات سخيفة .

رمى بجسده المنهك على المقعد ، تناول بأنامله رواية الطاعون ( للبير كامي) قلّب صفحاتها .... تمنى أن يعود الطاعون والفئران مرة أخرى ، وتمنى أن تكون كبيرة بعض الشيء حتى تستطيع أن تأكل وتلتهم الفئران التي صادفها في طريق عودته . مدّ يده إلى جيبه ، أخرج مذكرة غصّت بهواتف النساء ... مع من يتكلم ، شبع من ثرثرة النساء ، بماذا يقطع وقته إذن .

عاد ينظر إلى رواية( البير كامي ) .... وضع عليها ورقة بيضاء ، وبقلم رصاص ، رسم جرة ثقوبها كثيرة ، يتسرب الماء منها . رسم أسدا ضخما فمه مفتوح ، وطفلا صغير يلهو ويقلع أنيابه .

رسم حمارا يوضح فكرة ، وكلبا يأكل شاة ، وفأرا يطارد فيلا ، ثم كتب في أعلى الصفحة ، لوحات ليست للبيع .

 

(5) طائر:

زعموا أن طائرا كان قد اعتاد الوقوف على نافذة فتاة جميلة ، وكانت قد اعتادت أن تلقي له الحبّ وتصبّ تحت قدميه الماء . فيأكل كل ما شاء ، وما لذ وطاب ، ويشرب ما أراد ، ثم يغني لها أجمل أغاني الحبّ والحنان والوفاء.

وفي يوم جاء الطائر متعبا من يوم أكثر فيه من الطيران والتجوال ، وأتجه صوب نافذة فتاته ، حيث يجد الراحة والحنان والأمان ، فوجد طائرا قد يبدو للوهلة الأولى أجمل منه قليلا ، قد أخذ مكانه ، فدار ...وطار... وحوّم ... ، من اليمين إلى اليسار...، ومن اليسار إلى اليمين ، ومن أسفل إلى أعلى ، عسى أن تراه فتاته التي انشغلت عنه بطائر جديد ، وكان التعب قد أخذ منه ما أخذ ، ولم يلتفت إليه أحد ، فعلم في قرارة نفسه أنه أصبح لا شيء ، وإن عدم وجوده أفضل من بقائه ، فسقط تحت النافذة بلا حراك .

وبعد أيام نزلت الفتاة من نافذتها العالية ، فوجدت تحتها طائرا ميتا يحاكي لون طائرها ، فاختلط عليها الأمر أهو طائرها المدلل أم .... ولكنها طمأنت نفسها بأن طائرها ما زال يقف في نافذتها يغني لها ، فصعدت وهي تمنّي نفسها بوجود طائرها ، ولكنها وجدتها خالية ، فعلمت بأنها أضاعت طائرها إلى الأبد بانشغالها بطائر جديد .

 

(6) كلب

كنت أغط في نوم عميق ، عندما أيقظتني زوجتي لأطرد كلبا ، رفض التوقف عن النباح . في البداية حسبت الأمر سهلا ولا يحتاج إلى عناء كبير ، نهضت من فراشي أجرّ قدميّ المتعبتين إلى النافذة ، فتحت النافذة ورحت أردد أصواتا وكلمات تهابها وتمتثل لها مثل هذه الحيوانات ، ولكن هذا لم يجد .

فأدركت أنه لا بد من فتح الباب والخروج ثم الوقوف وجها لوجه أمام هذا الكلب العنيد ، فحملت على سبيل الاحتياط عصا كنت أحتفظ بها للوصول إلى نسيج العناكب في زوايا البيت المختلفة . لوحت بالعصا لهذا الكلب مرات..... و مرات ، ولكنّه بقي واقفا متحديّا ينبح بأعلى صوته ... حاولت أن أخيفه بضرب قدميّ بالأرض وتحريك رأسي ، ولكنّه لم يأبه بذلك ، عدت أجرُّ أذيال هزيمتي أمام هذا الكلب .

سألتني زوجتي عن سبب عجزي لطرد هذا الكلب ، فقلت لها :

هناك كلاب لا نستطيع طردها . وأضفت ، ليست كل الكلاب نستطيع طردها بهذه الطرق البدائية .

ظل الكلب ينبح حتى أيقظ أصغر أطفالي ، لم يكن خائفا كباقي الأطفال ، بل رأيته ينسل من تحت الغطاء بهدوء ويفتح النافذة ثم يبصق بعد أن استجمع قواه في فمه ولسانه ، فتستقر بصقة كبيرة ....كبيرة ما بين عيني الكلب .....ثم رأيته يقفل النافذة بهدوء شديد ويعود إلى فراشه دون أن يتكلم شيئا ، أرهفت السمع ، كان الكلب قد توقف عن النباح.

انتهت

قصص أخرى

****