خيانة

 

 

سميرة عباس التميمي

تتكسر رغباتي
على جدار اللامبالاة
لا تأبه بها
لا تحضنها
وتقذفها كشرشف مكور
في أقصى زاوية السرير
تتنهد, تشهق وتبكي
حلمها الضائع
* *
كأفعى ملتفة بظلها
أقبع في سلتي مع وحدتي
أنتظر.. وأنتظر
لتوقظ أنوثتي بمزمار

بين يديك
يملؤني حبورا
فلا تأتي!
تحترق رغباتي رمادا
يتناثر على سرير بارد
يخفت لمعان نجوم نهر نهدايا
تنكمش الفواكه
فيصبحا منحوتة خرساء
من خشب الأبنوس
* *
تعود كل يوم
من ظلام دامس
تاركا أمنياتك, لهفاتك
وشهواتك
معلقة على المصابيح
الذابلة في كهف ما
لتسمع خدوش أظافري
على زجاج ذكريات
أطفأت بريقها
فصارت متصدئة ومتهرئة
أخنق صرخات رغباتي
بيدي المتألمتين
في قمقم
أرميه بعيدا.. بعيدا
خلف أسوار العدم
وأكفن ثوب عرسي
في تابوت
مختوم بالشمع الأحمر
فأنا لن أعود
إلى يدين قطعتا
الحبل السري لحبنا
لن أكتب ثانية
في دفتر كانت صفحاته
بنفسجية
والآن أصبحت مدخنة
لن أعود إلى من باع
أساوري وأقراطي
في المزاد العلني
وقامر بدمعتي وفساتيني
على الطاولة الخضراء
فشمس المغيب
ترحب دوما
بالمراكب الباكية
وأمواج البحر
تشتكي على شواطئه
وحدتها
* *
أدع دموعي تمضي
مع تكات عقارب الساعة
أنزع جلدي محترقا
بين أصداء دفوف الماضي
في المعابد الخاوية
لأمضي بظلي
في البحر
نحو أفق الشمس
عسى يوما
تدرك
إنه كان فيك

قصائد أخرى

****